نحن نعلم ان النبي ، رسول الله (صلى الله عليه واله) رحل الي الرفيق الأعلى بسن 63 وهذا السن ليس بسن الشيخوخة حتى نقول انه مات موتا طبيعاً اثر الكبر والشيخوخة
فلابد من سبب لوفاته بهذا العمر وهناك عدة ادلة جاءت في كتب المسلمين السنة تروي ان رسول الله مات شهيداً مسموماً

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِکُمْ وَمَن یَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَیْهِ فَلَن یَضُرَّ اللّهَ شَیْئًا وَسَیَجْزِی اللّهُ الشَّاکِرِینَ. آل عمران ایه ۱۴۴
الرواية الاولي : قال يُونُسُ عن الزُّهْرِيِّ قال عُرْوَةُ قالت عَائِشَةُ رضي الله عنها كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في مَرَضِهِ الذي مَاتَ فيه يا عَائِشَةُ ما أَزَالُ أَجِدُ أَلَمَ الطَّعَامِ الذي أَكَلْتُ بِخَيْبَرَ فَهَذَا أَوَانُ وَجَدْتُ انْقِطَاعَ أَبْهَرِي من ذلك السُّمِّ.

الرواية الثانية: الشعبي يقول والله لقد سم رسول الله صلى الله عليه وسلم(2)

كان استشهاد النبي (صلّى الله عليه وآله) في اليوم الثامن والعشرين من شهر صفر في السنة العاشرة من الهجرة وذلك بادله جاءت في كتب القوم تحكي علي ان النبي استشهد و لم يلتحق الي الرفيق الاعلي

ـــــــــــــــــــــــــ
1-الجامع الصحيح المختصر ، اسم المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الوفاة: 256 ، دار النشر : دار ابن كثير , اليمامة – بيروت – 1407 – 1987 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : د. مصطفى ديب البغا ج 4 ص 449
1 ج 4 ص 1611

2-المستدرك على الصحيحين ، اسم المؤلف: محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري الوفاة: 405 هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت – 1411هـ – 1990م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا
ج 3 ص 61


شاركوا هذا الخبر