مجزرة 31 شهريور في الأهواز؛ “هجوم إرهابي” أو “هجوم مسلح”؟!

في 31 شهریور 1397 (22 سبتمبر 2018)، قام مسلحون بإطلاق النار على عرض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غرب إيران.

 

الهجوم

يقام العرض العسكري بمناسبة بداية اسبوع الدفاع المقدس. وفي يوم السبت، وفي الساعة التاسعة صباحا حسب التوقيت المحلي في إيران، قام أربعة مسلحون يرتدون الزي العسكري بإطلاق النار من ساحة قرب العرض. وموقع النخيل کان من اول المواقع الذي نشر هذا الخبر في خبر عاجل.

خبر عاجل | مسلحین یطلقون النار علی قوات الجیش فی مدینة الاهواز

 

 

الضحايا

بحسب المسؤول المحلي علي حسين حسينزاده، قتلت قوات الأمن 4 من الارهابين. أعلنت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء، عن ارتفاع عدد القتلى إلى 24 شخصاً و53 جريح ومن المرجح أن يرتفع هذا العدد.

ارتفاع عدد شهداء الهجوم الارهابي في اهواز الي 25 شخصا

یوم الأثنين حداد عام / أسامي الشهداء

 

المسؤولية

أعلنت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مسؤوليتها عن هذا الهجوم. وأعلن يعقوب حرّ التستري مسؤولية الحركة عن الهجوم في تعليقاته على التلفزيون المعاند إنترنشنال الذي يتخذ من بريطانيا مقرّا لها. وقال إن جماعة أهواز المقاومة الوطنية «ليس لديها خيار سوى المقاومة».

وفي 23 سبتمبر، نفى بيان على موقع ASMLA الإلكتروني المنتسب لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز المسؤولية عن الهجوم، قائلاً إن هذا الادعاء قد تمّ من قبل «مجموعة تم طردها من المنظمة منذ 2015».

زعمت وكالة أعماق للأنباء أن الدولة الإسلامية في العراق والشام هي المسؤولة ونشرت أشرطة فيديو لثلاثة رجال يناقشون الهجوم القادم. اثنين تحدثا بالعربية وتحدث واحد منهم بالفارسية.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن «مسلحين تكفيريين» نفذوا الهجوم.

في 27 سبتمبر، نشرت صحيفة النبأ التابعة لتنظيم داعش صوراً للمهاجمين الخمسة مع علم داعش في الخلفية، واصفة إياهم بالألغام. وعرض مزيدا من التفاصيل حول الهجمات ومرتكبيها وادعاءات بالمسؤولية.

ظريف: داعمو الارهاب وأسيادهم الامريكان هم المسؤول عن هجوم الاهواز

 

محافظ خوزستان: الاوضاع تحت السيطرة..تم القضاء على المجموعة الارهابية

 

ردود الفعل

إيران كتب المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي على موقعه على الإنترنت: «هذه الجريمة هي استمرار لمؤامرات دول المنطقة التي هي دمى للولايات المتحدة، وهدفها هو خلق حالة من عدم الأمان في بلدنا العزيز».[29] كما دعا قوات الأمن إلى تقديم المسؤولين إلى العدالة.[30] واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية سفيرين من هولندا والدنمارك و القائم بالاعمال البريطاني احتجاجًا على إقامة بعض أعضاء جماعة الأحوازية في هذه الدول.[31] كما طلبت من حكومات هولندا والمملكة المتحدة والدنمارك” إدانة الهجوم وتسليم الأشخاص المرتبطين به إلى إيران ليتم محاكمتهم”.[29] في 23 سبتمبر، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال لدولة الإمارات العربية المتحدة في إيران على تغريدة أدلى بها الأستاذ الإماراتي عبد الخالق عبد الله حول الهجوم الذي قال: «إن الهجوم العسكري ضد هدف عسكري ليس عملاً إرهابياً ونقل المعركة إلى الجانب الإيراني هو خيار معلَن.[32][33]»وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إن تصريحات عبد الله «غير مسؤولة وغير مفهومة» و «يمكن أن تحمل أبو ظبي المسؤولية.[34]» زعم خامنئي أن الأشخاص المسؤولين عن الهجوم قد دفعت من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.[35] ونفت الإمارات العربية المتحدة مزاعم إيرانية بأن لها أي علاقة بالهجوم.[36]

حضر الآلاف من الإيرانيين جنازة الضحايا في 24 سبتمبر بالقرب من «مسجد ثار الله» في الأهواز. ولوح البعض بالأعلام الإيرانية وحملوا صورا للضحايا.[37] ووصفت إيه بي سي نيوز الجنازة بأنها «تدفق جماعي للحزن»

السید الخامنئي: هؤلاء الجناة الذين ارتكبوا جريمة اليوم هم عملاء أدعياء حقوق الإنسان

السيد الخامنئي: سنعاقب مسببي الهجوم الارهابي عقاباً شديداً

روحاني يوعز لوزارة الامن بالكشف عن المتورطين بالهجوم الارهابي في الاهواز

شمخاني: هجوم الأهواز مؤشر علی المحاولة المنظمة للإرهاب وداعميه لزعزعة الأمن

العميد شريف: هذه الزمرة مدعومة من قبل السعودية

لجنة الامن القومي تناقش غداً أسباب الهجوم الارهابي في الاهواز

مجلس الأمن الدولي يدين الاعتداء الإرهابي على الأهواز

العراق يشجب العملية الإرهابية ضد الأبرياء في مدينة اهواز

السفيرة الباكستانية في طهران تدين هجوم الاهواز

الانتربول يدين الهجوم الارهابي بمدينة الأهواز

سوریا تندد بالهجوم الإرهابی فی أهواز

السفير البريطاني يدين الحادث الإرهابي في أهواز

 

ضربة إيران الصاروخية

في 1 أكتوبر 2018 استهدفت القوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية بستة صواريخ بالیستیة أرض – أرض مقرات لجماعات وصفها الإرهابية في مدينة البوكمال شرقي الفرات بسوريا ضمن عملية «ضربة محرم» وذلك انتقاما لهجوم الأهواز.

كما قامت سبع طائرات قتالية من دون طيار بقصف مواقع الجماعات في شرق سوريا بعد الضربة الصاروخية. نفذ حرس الثورة الإسلامية العملية الساعة الثانية بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي من محافظة كرمانشاه بصواريخ باليستية أرض-أرض من طراز ذو الفقار مداها 700 كم وقيام التي مداها 800 كم.

وقال الحرس الثوري، في بيان أنّها استهدفت «جماعات إرهابية وتكفيرية من تنظيم داعش في شرق الفرات»، ردا على هجوم الأهواز. وأضاف أن «العملية أدت إلى مقتل وجرح عدد كبير من عناصر وقياديي تلك الجماعات الإرهابية، بالإضافة إلى تدمير بناها التحتية ومخازنها للعتاد والسلاح»

ردا ساحقا للجريمة الارهابیة / رضایي: هذا ليس هو الإنتقام الأصلي

 

تحلیل و آراء

كیف خرج ارهابيون جهاديون من مجتمع شيعي كالأهواز؟

جريمة الاهواز تتطلب مشروع مواجهة استراتيجي لا مجرد استنكار

الاهواز تمسح دموعها مع بداية العام الدراسي

ما هو الإختلاف الجوهري بين “الأحوازيه” و “داعش”؟

 

التقاریر المصوره:

40 صوره معبرة تروى حكاية بطولات قوات المسلحه في الاهواز

تفاصيل ما حدث اليوم عبر الصور

بالصور/ مراسم تشييع جثامين شهداء الإعتداء الارهابي في الاهواز

بالصور/ مجلس تأبيني في مدينة الحويزة لشهداء الاعتداء الإرهابي الأخير

غرس 24 نخلة في محل إستشهاد شهداء الهجوم الإرهابي الأخیر في مدینة الأهواز