النخيل – رامشير /المنشآت النفطية في خوزستان والإنتاج الهائل للتلوث الجوي مازال اكبر تهديد للبيئة والمواطن ما یتطلب جهود کثیفة من قبل وزارة النفط.

عشرات الآبار للنفط والغاز في ” المشراگه ” والأجزاء الوسطى من رامشير تحتاج إلى مزيد من الاهتمام من قبل وحدات مارون وأغاجاري للنفط، اولا في مجال مشاريع وقائية تحد من التلوث البيئي وثانيا في رفع الحرمان المتمثل في إيصال المياه الصحية الى منازل أكثر من ١٠ قرى و مدارس تفتقر الى ابسط الإمكانيات.

توجد حوالي 37 قرية في المنطقة بجوار آبار النفط والغاز وخطوط الأنابيب ، لكن أكثر الناس لا يحصلون على الحد الأدنى من الرفاه والإمكانيات الصحية والثقافية.
بين مطالب شعبية و اخرى صدرت من امام جمعة المدينة وجمع من المسؤولين هل من حل لهذه المشاكل.


شاركوا هذا الخبر