مع دخول الرفض الشعبي للوجود السعودي في المهرة عامها الثاني، صعد 5 مناطق في المحافظة، احتجاجاتهم السلمية لتحقيق مطلبين مهمين، الاول رحيل القوات السعودية كونها قوات احتلال ويجب مقاومتها، ملوحين بخيار الكفاح المسلح ضد السعودية والثاني إقالة المحافظ وهو المسؤول الأول عن حالة الفوضى التي تشهدها المهرة.

قالت اللجنة المنظمة لاعتصام المهرة، إن المحافظة شهدت، مساء الجمعة، خمس وقفات احتجاجية متزامنة، اثنتين منها انتظمتا في منطقتي “لوسيك” و”نشطون” بمدينة الغيضة عاصمة المحافظة، فيما جرى تنفيذ 3 وقفات في مديريات سيحوت والمسيلة وحصوين.

وأشارت إلى أن الوقفات شهدت مشاركة وحضورا وتفاعلا كبيرا من سكان المحافظة، معلنا أن المهرة ستشهد مزيدا من التصعيد حتى الاستجابة وتحقيق المطالب.


شاركوا هذا الخبر