قال الكاتب والمحلل السياسي الآهوازي حسن هاني زاده بأن اميركا لا تريد الاعتراف بقوة ايران الردعية وان اسقاط الطائرة المسيرة عبر دفاعات جوية ايرانية يبين مدى استعدادها لهكذا خروقات.

وفي مداخلة عبر شاشة العالم قال هاني زادة بأن اميركا تحاول توجيه اتهامات لايران لنقل الملف الى مجلس الامن لكن المستندات والوقائع لدى ايران تثبت ان الطائرة المسيرة سقطت داخل الاراضي الايرانية .

وتحدث المحلل الأهوازي ايضا عن أن الأدلة التي تملكها ايران سيتم عرضها على وسائل الاعلام الخارجي وستقدم شكوى لمجلس الامن بهذا الخصوص ،مضيفا ان اميركا واقعة اليوم بين المطرقة والسندان فهي لا تريد مواجهة عسكرية مع ايران لكن دولا في المنطقة تضغط على الادارة الاميركية للقيام بذلك .


شاركوا هذا الخبر