قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة له: اذا “أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا”.

ليس هناك من يأخذ “تغريدات” ولا حتى تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب على محل الجد ، فالرجل يقول الشيء ونقيضه ، ليس في اليوم الواحد ، بل في التغريدة الواحدة.

الجميع يعرف ان ترامب يخاطب السعوديين بالتحديد عندما يهدد ايران ، من باب اياك اعني واسمعي يا جارة ، للاستمرار بحلبهم ، وإلا فانه يعرف ليس هناك من يؤيده حتى في اطلاق التهديدات اللفظية ضد ايران ، حتى بين اقرب حلفائه في الاتحاد الاوروبي ولا حتى الناتو ، ناهيك عن روسيا والصين.
تهديد ترامب لايران اثار حتى سخرية الامريكيين انفسهم ، وندي شيرمن ، المسؤولة الكبيرة في الخارجية الامريكية في عهد اوباما ، ردت عليه بالقول : ان طريقة تعاملك مع كوريا الشمالية لا تنفع مع ايران ، بل انها لم تنفع حتى مع كوريا الشمالية نفسها ، اما السيناتور الامريكي كريس مورفي فقال اذا كان إبني ، التلميذ في الرابع الابتدائي ، قائدا عاما للقوات المسلحة ، لكتب مثل هذه التغريدة ، اما مايك مكفال سفير امريكا السابق في روسيا، فقال ان ايران عمرها “رسميا” الاف السنين ، ومن المؤكد انها ستبقى بعد رئاسة ترامب ايضا.


شاركوا هذا الخبر