أدعي رئيس الوزراء العراقي الاسبق وزعيم ائتلاف الوطنية في البرلمان العراقي اياد علاوي، واستنادا الي تقاير اسرائيلية، ان ايران قامت بنشر صواريخ باليستية في محافظة البصرة العراقية وغزة الفلسطينية موجهة الي دول عربية خليجية واسرائيل.

ولاقت تصريحات إياد علاوي، انتقادا واستغرابا واسعا علي مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قال مغردون إن ‘رئيس الحكومة العراقية الاسبق، يستند في شيطنة المقاومة بغزة علي تقارير إسرائيلية’.
وأستغرب ناشطون متسائلون، كيف ان علاوي يتحدث بهذه المعلومات، مسلّما بصحتها، دون انتظار أي توضيح من الأطراف المتهمة.
و رد صلاح البردويل، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، ومسؤول دائرة العلاقات الوطنية فيها، علي تصريحات علاوي، قائلا إنه ‘صمت دهرا، ونطق عهرا حينما قام بدور كومبارس فاشل يردد ما أملاه عليه مخرج صهيوني حول (صواريخ حماس) الموجهة إلي المنطقة الخليجية !!’.
وأضاف ‘ماذا أصاب أزلام العرب؟ أم إن الخبث كان راكدا فحركته رياح الفتنة رحمة من الله بنا (ليميز الله الخبيث من الطيب؟)’.
وأضاف: ‘نحن لا نوجه سلاحنا إلي صدرنا يا علاوي’.
ومازالت وسائل الاعلام العربية وشبكات التواصل الاجتماعي تتناقل اداء علاوي بانتقاد وسخرية.
وعلقت حركة ‘احرار الفلسطينية’ في بيان لها علي تصريحات علاوي قائلة: ان ‘ادعاء علاوي بانه وضعت تحت اختيار (المقاومة الفلسطينية) صواريخ باليستية هو طرفة مضحكة ونادرة’.
وتابعت ان ‘علاوي ادعي هذا الادعاء لكسب منافع شخصية له’.
فيما نشر الناشط الفلسطيني ‘محمد الكحلوت’ صورة لاحدي الساحات العامة المعروفة في غزة يظهر فيها نصب تجسيد للمقاومة الفلسطينية وجزء من هذا النصب كان عبارة عن صاروخ، وقال الكحلوت في تعليقة ساخرة ‘اعتقد ان علاوي يقصد هذا الصاروخ’.
اما الناشط الفلسطيني ‘فيصل الاسمر’ كتب في تعليقة له، ‘ان المسافة من غزة الي السعودية تبلغ اكثر من الف و400 كيلو مترا، فالصواريخ الباليستية الايرانية التي تريد استهداف دول الخليج الفارسي لماذا يتم نصبها في غزة ؟!’.
في حين علق ناشط آخر بسخرية قائلا: ‘الصواريخ الباليستية التي رصدتها اسرائيل من الارض كيف عبرت ووصلت الي غزة حتي يتم نصبها لاستهداف دول عربية!!’.
وفي تعليق لناشط اخر اسمه ‘انا’ خاطب فيه علاوي بسخرية قائلا ‘اعتقد ان علاوي رصد اماكن الصواريخ الايرانية الباليستية في غزة عن طريق موقع (جوجل ارث).
وعلق الناشط العراقي ‘انطوان سنان’ وهو شاعر وكاتب عراقي مسيحي، بسخرية ايضا قائلا ‘علاوي دائما يجيب علي كل سؤال يطرح عليه بجملته المعروفة (والله ماادري) ماذا حدث حتي يعرف اياد علاوي بكل تفاصيل الصواريخ الباليستية في غزة’.
وبعيدا عن ردود الافعال علي ما صرح به زعيم ائتلاف الوطنية العراقي اياد علاوي، يبقي الامر المستغرب جدا فيما ادعاه نقلا عن الامريكان علي حد قوله وعن تقارير اسرائيلية، انه يأتي في ظل ظروف تشعر فيها جميع دول المنطقة ومن ضمنها العراق بالقلق الشديد حيال التهديدات الامريكية لطهران وتبعاتها، ويحاول الجميع في المنطقة احتواء الازمة وحلحلتها للحيلولة دون وقوع كارثة جديدة في المنطقة


شاركوا هذا الخبر