شن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هجوما حادا على نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، واصفا إياه بمرتكب المجازر ومؤكدا رفضه المصالحة معه.

وانتقد أردوغان، في خطاب ألقاه بالعاصمة التركية أنقرة، حسبما نقلته وكالة “الأناضول” الرسمية، مشاركة الزعماء الأوروبيين في قمة شرم الشيخ، مشيرا إلى إعدام مجموعة من الأشخاص في مصر خلال الآونة الأخيرة بقرار من القضاء، وقال: “إن مقتل هؤلاء الشباب لم يؤثر على قلوبهم”.

من جهة أخری أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “أنني أقول لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عد إلى رشدك، فأنت الظالم الذي يقتل الأطفال الفلسطينيين وهم بعمر السبع سنوات”، مشيراً إلى أنه “لن يستطيع أحد أن يُنسينا قضية القدس، ما دامت هذه الأمة قائمة على قدميها”.

وخلال احتفال في مدينة قرقلر ايلي في الجزء الأوروبي من تركيا بأقصى شمال غرب البلاد، لفت إلى أنه “فيما يتعلق بالهجوم على المسجد الأقصى، سيجدوننا أمامهم في كل هجوم يتعرض له مسجدنا المبارك، ولن نلتزم الصمت مع شعبنا حتى لو صمت الجميع”، مشدداً على “أننا سنواصل نضالنا من أجل الدفاع عن القدس حتى نفسنا الأخير، بما يليق بمكانتها لدى العالم الاسلامي”.

وأوضح أردوغان “أنني أصدرت توجيهاتي إلى وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، الذي يواصل مداولاته مع المجتمع الدولي بشأن قضية القدس”، معتبراً “أننا لن نرضى بتدنيس المسجد الأقصى وقبة الصخرة بالأحذية، مثلما لن نتجاهل قلة الاحترام للآذان”.


شاركوا هذا الخبر