قال الناطق باسم الحكومة التركية إبراهيم كالين، اليوم فی معرض اشارته الى الاتهامات التي وجهها رئيس الوزراء الصهيوني للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، إن “نتنياهو يهاجم اردوغان من اجل تحويل الأنظار عن التحقيقات المتورط بها”. وجاء هذا ردا على التصريحات المتبادلة التي خاضها أمس كل من نتنياهو واردوغان.

وقال كالين انه “بعد اتهامه بالاحتيال في بلده، يحاول نتنياهو ان يناور امام المجتمع الدولي. وبدلا من ان يستجدي اردوغان بألا يكشف الحقيقة، على نتنياهو ان ينهي الاحتلال غير الشرعي لأرض فلسطين والقمع العنيف للشعب الفلسطيني. ان اللجوء التلاسن مع اردوغان او استخدام الاكراد للمقايضة السياسية لن تنقذه من ضائقته في بلده”.
بالمقابل جاء في رد باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي ان “اردوغان، يحتل شمال قبرص، وجيشه يذبح النساء والأولاد في القرى الكردية، في داخل تركيا وخارجها، ولهذا عليه ألاّ يحدث إسرائيل عن الاخلاق”.

وفي سياق متصل، قال الرئيس الفلسطيني عباس ان الرئيس التركي قد وعده بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني، مشيرا الى ان السلطة الفلسطينية ستتوجه الى تركيا طلبا للمساعدة في معالجة الموقف البرازيلي بشأن تصريحات الرئيس البرازيلي المنتخب ونوايا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.


شاركوا هذا الخبر