النخيل – أهواز / بعد العشرة الأولى من شهر ذي الحجة، وفي صباح يوم العيد الأضحى يهتم الخوزستانيون بمراسم لجمع شمل المؤمنين، والتقاء الكل على مائدة إفطار جماعية، بهذا الاجتماع الذي يقل في الأيام العادية، فرحة العيد تشكل للكبارقبل الصغار احتفالية جماعية دينية متميزة.

الحاج عبدا..المشعلي من أهالي حي لشكرآباد وكعادته السنوية يحرص على إحياء هذه السنة الحسنة بإفطار جماعي يحضره المصلين بعد اداء الصلاة.


شاركوا هذا الخبر