اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان القوات المسلحة الايرانية ستتصدى بحزم للاميركيين لو حاولوا تكرار اعتدائهم على المياه الاقليمية والمجال الجوي الايراني.

وخلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانوئيل ماكرون مساء الثلاثاء اكد الرئيس روحاني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا ترغب اطلاقا بتصعيد التوتر في المنطقة ولا تسعى للحرب مع اي دولة ومنها اميركا وقال، اننا ملتزمون دوما بتعزيز امن واستقرار المنطقة ونبذل الجهود في هذا السياق.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية سعت وستسعى دوما في مسار تنمية العلاقات المستديمة والهادفة مع فرنسا.

واوضح بانه لو تم تنفيذ الاتفاق النووي من قبل جميع اطراف المفاوضات بصورة كاملة وصحيحة لشهدنا اليوم تطورات ايجابية وجيدة في المنطقة والعالم وقال، لاشك ان خطوة الرئيس الاميركي بالخروج احادي الجانب من الاتفاق النووي تضر الشعب الاميركي واوروبا وايران وتتعارض مع المصالح الاقليمية والدولية.

واشار الرئيس روحاني الى التزام ايران بالاتفاق النووي بعد خروج اميركا على اساس وعود الاطراف الاوروبية لضمان المصالح الاقتصادية ومنها حل وتسوية القضايا المتعلقة بالشؤون البنكية وبيع النفط والتي للاسف لم يتحقق اي منها عمليا واضاف، انه لو لم تتمكن ايران من الاستفادة من مصالح الاتفاق النووي فانها وبناء على البندين 26 و 36 من الاتفاق النووي ستقوم بخفض التزاماتها على مراحل.


شاركوا هذا الخبر