اعلن رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية – الباكستانية احمد اميرابادي فراهاني ان أمن الحدود المشتركة بين ايران وباكستان له تأثير كبير على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

واجتمع رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية الباكستانية أحمد اميرابادي فراهاني ، والوفد المرافق له في آخر يوم عمل له في إسلام أباد ، مع أسعد عمر ، رئيس اللجنة الاقتصادية للجمعية الوطنية الباكستانية ، واجرى معه جولة من المباحثات.

وأشار فراهاني رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية الباكستانية في مستهل اللقاء ، إلى القواسم الدينية والتاريخية والثقافية المشتركة بين البلدين ، وقال أن اواصر العلاقة بين إيران وباكستان راسخة في ظل العلاقات القوية بين شعبي البلدين الجارين والمسلمين والشقيقين وارادة المسؤلين .

وأشار إلى الزيارات المتبادلة بين المسؤولين البرلمانيين والحكوميين للبلدين ، وكذلك الدور الهام لمجموعات الصداقة للجانبين ، وأضاف: ان هذا المستوى من العلاقات البرلمانية والحكومية فريد وجدير بالاشادة وبامكانه ان يكون نموذجًا لبرلمانات الدول الأخرى.

وقال ان بامكان مجموعات الصداقة البرلمانية أن تلعب دورا قيما وبناء وقويا في العلاقات بين البلدين .

وأشار فراهاني إلى القدرات الاقتصادية المناسبة للبلدين لتفعيل الأسواق الحدودية وإقامة الاحياء الصناعية ، وقال انه بالنظر إلى الحدود المشتركة لايران وباكستان كدولتين قويتين في المنطقة ،فان اقامة الاسواق الحدودية والاحياء الصناعية تخدم تعزيز التعاون الإقليمي والدولي.

وأضاف أن أمن الحدود المشتركة سيكون له تأثير كبير في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

واعرب عن أمله في تنفيذ الاتفاقات المتعلقة بنقل الغاز الإيراني إلى باكستان ، قائلاً إن تشغيل خط أنابيب الغاز سيدعم اقتصاد إيران وباكستان ، ومن هنا فاننا نأمل في أن يتم تسهيل وتسريع تنفيذ هذا المشروع.


شاركوا هذا الخبر