قال مصدر في البنتاغون لقناة “الحرة” إن الطائرة كانت في مهمة استطلاع، واصفا إسقاطها بأنه “عمل استفزازي” على حد قوله، مشيرا الى أن الوزارة ستعقد اجتماعا على مستوى رئاسة الأركان ومجلس الأمن القومي لمعرفة ما وصفه بـ “طريقة الرد على إسقاط الطائرة” وهي من طراز إم.كيو-4سي ترايتن وضعت تحت تصرف سلاح البحرية الأميركي في الخليج الفارسي قبل أسابيع.

واكد الحرس الثوري أن الطائرة الأميركية المسيرة غلوبال هاوك اخترقت الاجواء الايرانية وأسقطت داخل مجالها الجوي.

وجاء في بيان صادر عن الحرس الثوري اليوم الخميس، ان طائرة تجسس من طراز “غلوبال هاوك” اقلعت في الساعة الثانية عشرة و 14 دقيقة من بعد منتصف الليل (بالتوقيت المحلي، السابعة و 44 دقيقة مساء الاربعاء بتوقيت غرينتش) من احدى القواعد الاميركية في جنوب الخليج الفارسي وخلافا لقوانين الملاحة الجوية فقد كانت قد اطفات جميع الاجهزة المتعلقة بتعريفها وفي منتهى السرية، مواصلة مسارها من مضيق هرمز (جنوب) نحو جابهار (جنوب شرق).

واضاف البيان، ان هذه الطائرة المسيرة وحين العودة نحو غرب المنطقة بادرت باختراقها اجواء الجمهورية الاسلامية الايرانية لجمع المعلومات والتجسس.

وتابع البيان، انه وفي الساعة الرابعة و 5 دقائق فجرا (بالتوقيت المحلي، الحادية عشرة و 35 دقيقة مساء الاربعاء بتوقيت غرينتش) وفي الوقت الذي كانت هذه الطائرة المسيرة مخترقة اجواء البلاد تم استهدافها واسقاطها بواسطة الدفاع الجوي للقوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري.

يذكر ان الطائرة المسيرة “غلوبال هاوك” او RQ-4C تعد من احدث طائرات التجسس في العالم وتقدر قيمها باكثر من 200 مليون دولار.

وتقول شركة نورثروب غرومان المصنعة لهذه الطائرة المسيرة على موقعها الإلكتروني إنها قادرة على التحليق على ارتفاعات عالية لأكثر من 30 ساعة وجمع صور شبه آنية وعالية الجودة لمناطق واسعة في كل أشكال الطقس.


شاركوا هذا الخبر