خلال استقباله السفير الروسي بطهران ليفان جاغاريان الاربعاء اكد امير عبداللهيان اهمية العلاقات والتعاون بين البلدين في القضايا الاقليمية والدولية وقال، ان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وروسيا استراتيجية وبامكانهما في ضوء مكانتهما الاقليمية والاستراتيجية اداء دور مهم في امن واستقرار المنطقة.

وادان السلوك الاميركي في فرض الحظر الظالم ، واعتبر اجراءات الدول الاوروبية لحفظ الاتفاق النووي والالتزام به بانها غير كافية ووصفها بانها في مستوى العلاج الكلامي ، مؤكدا ضرورة اتخاذ اجراءات مؤثرة وعملية من جانب هذه الدول بدلا عن المساومة الدبلوماسية.

ووصف امير عبداللهيان صفقة القرن الاميركية -الصهيونية بانها فاشلة مسبقا ، محذرا من ممارسات الصهاينة الاستفزازية في المنطقة.

من جانبه اشار السفير الروسي في طهران الى الانعقاد الناجح للجنة التعاون الاقتصادي والتجاري المشترك بين البلدين في ايران اخيرا وقال، هنالك بين طهران وموسكو تعاون وثيق في مختلف المجالات خاصة السياسية والبرلمانية ونحن نرغب بتطوير هذا التعاون.

ووصف مسيرة التطورات في سوريا بانها جيدة، معتبرا ان القضية الاهم اليوم هي التركيز على الحل السياسي والتنمية الاقتصادية ولجنة الدستور.


شاركوا هذا الخبر