أطلقت السلطات الأمنية السودانية، السبت، سراح 11 صحفيا محتجزين لديها منذ الاحتجاجات التي اجتاحت عددا من المدن، وذلك تنفيذا لقرار الرئيس السوداني عمر البشير.

وقال “المركز السوداني للخدمات الصحفية” إن “جهازي الأمن والمخابرات الوطني أطلقا، يوم السبت، سراح الصحفيين المحتجزين وذلك إنفاذا لقرار رئيس الجمهورية في هذا الصدد خلال لقائه بقيادات العمل الصحفي”.

وذكر أن “عدد الصحفيين المفرج عنهم بلغ 11 صحفيا من بينهم إيمان عثمان رئيسة تحرير صحيفة الميدان”.

والخميس الماضي، أمر البشير بإطلاق سراح جميع الصحافيين الذين اعتُقلوا خلال حملة شنّتها السلطات منذ اندلاع الاحتجاجات في كانون الأوّل/ديسمبر.

وقد تمّ اعتقال 18 صحافيّا سودانيّا منذ بدء الاحتجاجات.

وتقول جماعات حقوقيّة إنّ أكثر من ألف متظاهر وقيادي في المعارضة وناشط احتُجزوا منذ بدأ جهاز الأمن والاستخبارات بقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

والأسبوع الماضي، أصدر مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني قرارا بإطلاق سراح جميع المعتقلين خلال التظاهرات المناهضة للحكومة، بحسب ما أكدت وزارة الإعلام السودانيّة.


شاركوا هذا الخبر