أجرى وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، محادثات مع نظيره العماني، يوسف بن علوي، والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي، عبداللطيف بن راشد الزياني.

وأوضحت الخارجية القطرية أن الاجتماع، الذي عقد في الدوحة، تناول “تبادل وجهات النظر حول مسيرة مجلس التعاون والقضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وسبق أن وجهت قطر انتقادات شديدة اللهجة إلى مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي، واعتبر أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أنه فشل في معالجة الأزمة التي تعاني منها المنطقة.

بدوره، قال وزير الخارجية القطري إن مجلس التعاون وأمينه العام، عبد اللطيف بن راشد الزياني، “بلا حول ولا قوة”، مضيفا أن المجلس في حاجة إلى مبادئ جديدة للإدارة.

وجرت هذه التصريحات على خلفية استمرار الأزمة في منطقة الخليج الفارسي المندلعة يوم 5 يونيو من العام 2017 حيث قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر وأوقفت الحركة البحرية والبرية والجوية مع الإمارة، متهمة إياها بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة والتحول عن محيطها العربي باتجاه إيران.


شاركوا هذا الخبر