رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على المساعي الأمريكية الرامية إلى اجراء مسرحية جديدة ضد إيران في وارسو ، منتقدًا الحكومة البولندية لاستضافتها ذلك.

وانتقد ظريف في تغريدة على تويتر الحكومة البولندية لاستضافتها الاجتماع المناهض لايران للادارة الاميركية والذي سيشارك فيه الرئيس الاميركي وعدة دول اخرى .

وكتب ظريف في تغريدته : ومن اجل تذكير المضيف والمشاركين في الملتقى المعادي لايران ، فان من شاركوا في اخر مسرحية اميركية معادية لايران اما ماتو او فضحو او تم تهميشهم فيما باتت ايران اقوى من السابق . فحكومة بولندا لايمكنها ان تمسح هذا العار من جبينها ، وفي الوقت الذي انقذت ايران البولنديين في الحرب العالمية الثانية يقوم هذا البلد باستضافة السيرك المعادي لايران.

ونشر ظريف مع تغريدته 4 صور تضمنت احداها الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون الى جانب رئيس الكيان الصهيوني الهالك شيمون بيريز والملك الاردني السابق حسين بن طلال والدكتاتور المصري المخلوع حسني مبارك والرئيس الروسي الاسبق بوريس يلتسين .

وتضمنت الصور الثلاث الاخرى التي نشرها ظريف مشاهد عن خطوة ايران في ايواء البولنديين ابان الحرب العالمية الثانية وقد كتب تحت احداها بالانجليزية ” في يناير كانون الثاني 1943 قام هذا المخيم في مدينة اصفهان بايواء 2457 لاجئ مدني بولندي بينهم 2043 طفلا .


شاركوا هذا الخبر