1 – ‏تحديد الميزانية مو بس يساعدك على الصرف بذكاء بل يساعدك على الادخار وتحديد الرغبات

2 – ‏الادخار يجعلك تُقدم نوعا من التنازلات عن بعض الأمور المُحببة لك في الحاضر من أجل تحقيق الراحة والرفاهية في المُستقبل.

3 – فرق بين احتياجاتك ورغباتك واجعل الأولوية القصوى للاحتياجات دائما
وسجل مصاريفك الشخصية وقم بتحليلها ومراجعتها بشكل دوري لتتعرف على الأكثر استهلاكاً فيها

4 – ‏تعليم أبنائك وجوب الحد من إنفاقهم، وفق سقف معيّن، سيعلمهم أيضاً كيف يضعون ميزانية، ويخططون للادخار

5 – ‏الادخار هو أن تقتطع جزءاً فائضاً من دخلك بشكل مُستمر، حتى يُمكنك الرجوع إليه في أوقات الأزمات أو الطوارئ أو بعد التقاعد.


6 – ضع هدفك أمامك واجعل اليوم هو بداية للتغيير الإيجابي ونهاية للعادات الخاطئة التي تستنزف أموالك

7 – ‏أغلب الناس تتزايد مصاريفهم تبعا لزيادة دخلهم، ولكن الأشخاص الأذكياء هم الذين يوجهون الزيادة في دخلهم للادخار مع المحافظة على مستوى إنفاقهم

8 – ‏ابتعد عن التقسيط، وإذا قررت شراء شيء فعود نفسك أن توفر له حتى تكتمل قيمته

9 – ‏مصاريف الجوال والنت تقتطع جزءا ملحوظا من الميزانية الشهرية للشخص العادي، وهي مصاريف ترفيهية يمكن للإنسان أن يحد منها ويضع لها سقف
⁧‎

10 – ‏تنجح في الادخار إذا اعتبرته التزام مالي ثابت كل شهر (مثله مثل فاتورة الهاتف أو الكهرباء) بدلاً من النظر إليه كمبلغ فائض بعد الصرف
⁧‎

11 – ‏الادخار والتخطيط المالي أصبحا ضرورتين ملحّتين لتحقيق الأهداف الكبيرة في حياتنا.
العملة المعدنية من باقي مشترياتك قد تكون بداية الطريق.

تنبيه :
علينا التفكير في تغيير نمط استهلاكنا وحفظ النعمة بتقليل الهدر والترشيد
إذا كُنت تسأل عن التوقيت المُناسب للبدء في عملية الادخار؟
فربما سيثير دهشتك إن قلت لك:*ابدأ من اليوم*


شاركوا هذا الخبر