عائلة الكرمي هي واحدة من العوائل العلمية القديمة والأصيلة في محافظة خوزستان.

تشتهر هذه العائلة الشریفةالنفس و کریمةالنسب بالعلم والشرف والأدب في مجال العلوم الدینیة.

ولد آية الله الشيخ علي الكرمي (رحمة الله علیه) عام 1303 ه.ش یساوي عام 1343 ه.ق في عائلة الزهد والفقاهة في مدينة العلم والاجتهاد في النجف الأشرف.

كان والده عالم رباني آية الله العظمى الشيخ محمد طه الكرمي و قد سعى شخصياً لتعليم إبنه و عمل بجدية على التعليم العلمي لأبنائه. وکانت أمه صبیة الشیخ ابوالقاسم المامقاني إبن الشيخ حسن المامقاني المرجع الشهير و صاحب تنقيح المقال.

بعد الانتهاء من المراحل الأولية، شارك في مباحث الاجتهاد من العلماء والفقهاء الكبار في مدرسة العلمیة في النجف الأشرف.

قد تلمذ الشیخ عند کبار العلماء والفقهاء مثل آية الله العظمي سيدعبدالهادي حسيني شيرازي (قدس سره)، آية الله العظمي سيد محسن الطباطبايي الحكيم(قدس سره)، آيت الله العظمي شيخ حسين الحلي الغروي(قدس سره)، آيت الله العظمي سيد ابوالقاسم الموسوي الخوئي (قدس سره).

بعد وفاة والده المکرم في شهر محرم عام 1388 ه.ق، هجر من النجف الأشرف إلی سوسنگرد.

مضى سنوات عديدة في تعلیم الشباب وحل مشاكل الناس و تأسیس مراكز دينية وعلمية.

خلال الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني(رحمة الله علیة) كانت توجیهاتهم وارشادهم وخططهم الثورية في مدینة سوسنگرد حاسمة.

إن مقاومته الشجاعة في الحرب المفروضة وتنظيم العشائر الأبطال أثارت كراهية الأعداء البعثيين لدرجة أنهم دمروا منزله.و على الرغم من المشاكل الكثيرة خلال الأوقات الصعبة فی الأیام الحرب المفروضة، لم يترك الأهواز، وفي منزله المتواضع، بدأ بتدريب و دعم المحاربين.

توفی هذا العبد الصالح و المجاهد في سبیل الله في (یوم الإثنین 12 آذر 1386ه.ش) و قد دفن في (یوم الإربعاء 14 آذر 1386ه.ش) في موعد أذان الظهر في جوار شقیقه آية الله الشیخ محمد الكرمي(رحمة الله علیه) في مدرستهم العلمیة في مدینة الأهواز.


شاركوا هذا الخبر