يرى الأهوازيون أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على خوزستان الذي تعرض في العام الماضي لموجة جفاف وعواصف ترابية شديدة ستؤدي إلى إحياء النشاط والأمل في الأهواز بعد فقدانها بسبب الجفاف.

غير أن آخرين قالوا إن الأمطار لن تحل المشكلة لغياب التخطيط والدراسات المعمقة، وكذلك بناء السدود على نهر كارون هو السبب في تجفيف هذا الحاجز الطبيعي، الذي كان يحمي خوزستان من هجوم الرمال.

التخيل – علي الساري


شاركوا هذا الخبر