أعلن المتحدث باسم خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم الاثنين، ان طهران تستنكر إيواء النرويج والسويد والدنمارك للإرهابيين الذين اعترفوا رسميا بمسؤوليتهم عن حادث أهواز الارهابي، مؤكدا واجب هذه الدول في محاربة الارهاب.

وقال بهرام قاسمي: إثر الحادث الارهابي الاخير في مدينة اهواز، واحتجاج ايران الشديد على الدنمارك والسويد والنرويج وهولندا، ونظرا للاتهامات الاخيرة الموجهة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية في فرنسا والدنمارك بتخطيط من الكيان الصهيوني وفي إطار سيناريوهات ساذجة، قام مساعد وزير الخارجية الايراني المدير العام لدائرة اوروبا، باستدعاء سفراء النرويج والسويد والقائم بالاعمال الدنماركي في طهران، الى وزارة الخارجية، وبيّن لهم مواقف ايران بشأن حادث اهواز الارهابي ورفضها لاتهامات الكيان الصهيوني، مؤكدا على واجب هذه الدولت في مواجهة الارهاب، ومستنكرا إيواء الذين اعترفوا رسميا بمسؤوليتهم عن جريمة أهواز الارهابية.

وأضاف قاسمي: خلال هذه اللقاءات، تم الاعلان عن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون الشامل والواسع بما في ذلك في المجالات الامنية مع الدول المذكورة، وإجراء التحقيقات المشتركة بغية الكشف عن الحقائق.

وتابع: في وقت سابق وخلال لقاء التعارف بين السفير الهولندي لدى طهران ومساعد وزير الخارجية في الشؤون السياسية، وكذلك في المحادثات الهاتفية خلال اليومين الماضيين بين وزير الخارجية الايراني مع نظرائه؛ الألماني والفرنسي والنرويجي والسويدي والدنماركي، تم التأكيد على استعداد ايران للتعاون المشترك لكشف الخلايا الارهابية المنتشرة في اوروبا.


شاركوا هذا الخبر