أكد رئيس الجمهورية حسن روحاني في اجتماع مدراء ومساعدي وزارة الشؤون الاقتصادية والمالية أن ايران هذه المرة ستلتف على العقوبات بكل فخر.

وأكد الرئيس الايراني حسن روحاني في اجتماع مدراء ومساعدي وزارة الشؤون الاقتصادية والمالية أن ايران لا ترى مانعاً من التفاوض، بشرط أن الجانب الاخر يفي بتعهداته وأن يحترم تلك التعهدات، قائلا: لحسن الحظ اليوم أمريكا باتت في عزلة أكثر من أي وقت جراء الأحداث الاخيرة.

وأضاف ان ايران إستطاعت أن تنجح في عدة ملفات سياسية وقانونية و التاثير على الرأي العام، مردفا أنه ليس من السهل أن تقف أوروبا في وجه الولايات المتحدة في شأن ما.

وبالاشارة الى أن اليوم معظم دول العالم ماعدا عدد ضئيل تقف في وجه أمريكا وتدعم مواقف ايران، أضاف أن ذلك إنعكس في ما شهدناه في الأمم المتحدة حيث أن الرأي العام العالمي رحب بخطاب المسؤولين الايرانيين على عكس ردة فعله تجاه خطابات مسؤولي البيت الابيض.

واكد روحاني انه على اي حال ايران قادرة على ان تبيع نفطها وإن لم تكن تستثن أمريكا ثماني دول من العقوبات النفطية ضد ايران، كنا نستطيع بيع النفط الايراني، لافتا الى “أنني قلت لكثير من زعماء العالم أننا هذه المرة سنلتف على العقوبات بكل فخر”.

وشدد الرئيس الايراني أن اليوم يتوجب على جميع دول العام أن تقف في وجه الولايات المتحدة حسب قرار رقم 2231، مشيرا أن شعوب المنطقة قد تمكنت من الحؤول دون تحقيق أهداف واشنطن.

وفي اشارة الى قضية جمال خاشقجي والجريمة النكراء التي ارتُكبت في القنصلية السعودية بإسطنبول إعتبر روحاني أن الولايات المتحدة وجميع حلفائها اليوم باتو محبطين، وليسوا قادرين على الخروج من هذه الورطة، مضيفا أن ايران تفتخر لدعمها للشعوب المضطهدة والمظلومة، بينما الولايات المتحدة تدعم انظمة قمعية سفاكة لدماء الاطفال والتي تمارس حرب جائرة ضد الشعب اليمني.

كما أكد روحاني على اهمية الوحدة فيما بين مختلف أطياف الشعب الايراني بكافة التيارات السياسية معتبرا أن ذلك له تأثير كبير في مواجهة سياسات وقرارات البيت الابيض.

وکالة مهر


شاركوا هذا الخبر