اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، أن تقييد أنشطة وزير الخارجية على شبكات التواصل الاجتماعية الأمريكية، لن يسكت صوت ظريف وانما سيكون أكثر تأثيرا في المحافل الدولية.

واضاف عباس موسوي، ردا على غلق حساب محمد جواد ظريف على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر، إن ظريف كان دائما يتعرض لسخط واستياء أولئك الذين يخشون سماع صوت إيران، نظرا لدور ظريف المؤثر في المجتمع الدولي ونشاطه على شبكات التواصل الاجتماعية، وتنوير لرأي العام ازاء سياسات الولايات المتحدة، لذلك قرروا فرض الحظر عليه ومنع وصوله إلى الشبكات الاجتماعية المملوكة لامريكا


شاركوا هذا الخبر