من المتوقع أن يعلن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر قريبا عن إطلاق مرحلة حاسمة من معركة طرابلس بهدف انتزاع السيطرة على العاصمة من قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وأفادت شعبة الإعلام الحربي التابعة لـ”الجيش الوطني” على صفحتها في “فيسبوك” بأنه من المرتقب أن يلقي حفتر خطابا للإعلان عن “انطلاق العمليات الأخيرة لتحرير كامل طرابلس”، وذكرت: “الساعات القادمة ساعات انتصارات إن شاء الله”.

وفي الساعات اللاحقة، أكدت شعبة الإعلام تنفيذ سلاح الجو لقوات حفتر غارات مكثفة على مدينة غريان ومحيطها ، بالإضافة إلى تواصل الرماية في محيط مبنى رئاسة الوزراء داخل طرابلس.

وصرح العميد صالح بوحليقه، ضابط عمليات اللواء 73 مشاة في “الجيش الوطني”، لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم الأحد، بأن قوات حفتر تستعد لدخول ساحة شهداء الكرامة وسط العاصمة طرابلس، مؤكدا أن “الجيش الوطني” سيبدأ “مطاردة العدو بعد نجاح خطة استنزافه” كي “يحشره في زاوية ضيقة”.

وتابع: ” تحرير العاصمة الليبية طرابلس بالكامل قاب قوسين أو أدنى”.

وتحاول قوات حفتر منذ أوائل أبريل فرض سيطرتها على طرابلس، معقل حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، وراح أكثر من ألف شخص ضحية المعارك الشرسة في محيط العاصمة، حسب المعطيات الأممية.


شاركوا هذا الخبر