اكد مدير مكتب بغداد للحشد الشعبي ابو ضياء الصغير، ان استهداف اميركا للحشد الشعبي جاء لانه لا يستلم توجيهاته لا من الشرق ولا من الغرب واثبت شجاعته واتباعه للنجف ولبلده.

وقال الصغير في لقاء متلفز، ان “الحشد الشعبي ليس ايرانيا كما تدعي اميركا وحضور اللواء قاسم سليماني معنا كان مشرف وهو بطل يجب ان يذكر”.

وأضاف، ان “استهداف اميركا للحشد الشعبي جاء لانه لا يستلم توجيهاته لا من الشرق ولا من الغرب واثبت شجاعته واتباعه للنجف ولبلده”.

وأشار الصغير “لو اردنا المقارنة بين اميركا وايران فالعراق قد استغاث بعد سيطرة داعش على عدد من المحافظات الا ان القوات الاميركية ورغم وجودهم على الاراضي العراقية لم يلبو نداء الاستغاثة، اما عندما طلبت حكومتنا من ايران المساعدة رسميا كان نتيجته حضور اللواء قاسم سليماني بسرعة للعراق”.

وأكد، ان “اميركا تسعى لاثارة القلق في دول المنطقة لكي تستريح (اسرائيل) من الوجود العربي والاسلامي ومن وجود المقاومة وكل الوجودات المحترمة التي لها الحق في الرد والدفاع عن القضية الفلسطينية”.

وأشار الصغير الى ان “داعش الارهابي هو صنيعة اميركية وجد لحماية الكيان الاسرائيلي”.

وأوضح، ان “الفترة السابقة هيأت الاجواء الملائمة لداعش لاحتلال بعض المحافظات العراقية وبدعم من اميركا كما ان خيانة بعض القادة العسكريين ساهم في سقوط هذه المحافظات”.

وشدد، انه “قبل سقوط الموصل كان هناك انفلات امني قوي والرسالة التي وصلت للقيادة العامة لقوات المسلحة كانت سلبية والتهديدات والانذارات جائت ايضا من خارج العراق بان هناك شيء قادم”.


شاركوا هذا الخبر