أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، أن المسجد الأقصى سيظل إسلاميا والقدس ستبقى إسلامية، مشددا على أن التحالف الصهيوأمريكي والتطبيع والتواطؤ لن يغير حقائق القدس وهويتها.

وقال هنية -خلال كلمته في ملتقى “مساجدنا قلاعنا والرجال الصادق عدتنا” بغزة-: إن المسجد الأقصى سيظل إسلاميا، والقدس ستبقى إسلامية؛ لا شرقية ولا غربية.. إسلامية إسلامية.

وأضاف: “القدس لا شرقية ولا غربية؛ وإنما إسلامية، ولا يمكن لترمب ولا الإدارة الأمريكية ولا التحالف الصهيوأمريكي ولا الصمت الدولي ولا التواطؤ ولا التطبيع ولا نقل السفارة إلى القدس أن يغير هذه الحقائق، ولا يمكن لصفقة القرن ولا صفعة القرن ولا وحيد القرن أن يأخذ القدس أو المسجد الأقصى منا” حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.

وشدد على أن فلسطين حباها الله بالمسجد الأقصى المبارك وخصها الله بالقبلة الأولى للمسلمين و”أكرمنا الله أن نكون من المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس”.


شاركوا هذا الخبر