أفاد وزير الخارجية الإيراني صرح بان هناك ثلاث دول في المنطقة تعتقد أنها تستطيع الحفاظ على أمنها من خلال علاقاتها بالولايات المتحدة وهي مخطئة.

وتابع ظريف: لن نسمح لأميركا أن تفرض على شعبنا حربا من جانب واحد وحتما الجميع سيتضرر، والحرب هي حرب.

واوضح وزير الخارجية الإيراني انه لا فرق بين الحرب العسكرية والاقتصادية وفي ظروف التوتر كل شيء وارد والمنطقة هي المتضرر الأكبر.

واعلن ظريف ان الحرب الاقتصادية التي أعلنها الرئيس الأميركي على إيران هي إرهاب ولن نتحاور مع إرهابيين.

واعتبر أن البيانات الختامية لقمم مكة لم تعبر عن مواقف الدول العربية والخليجية، وبأن تلك البيانات عبرت عن إحباط السعودية، لعدم وجود إجماع على تأييد مواقفها.

وتابع ظريف: وقفنا إلى جانب قطر في مواجهة الحصار المفروض عليها من قبل أربع دول.

وقال، إن إيران لم تطلب وساطات من أي طرف، ولكننا نتحاور مع دول صديقة.

واستطرد ظريف: على أوروبا أن تفي بتعهداتها الواردة في الاتفاق النووي وكعضو في المجتمع الدولي، وأنه على الأوروبيين أن يختاروا بين التبعية لأمريكا أو الاستقلال بقراراتهم.

وقال، إن الاتفاق النووي مفيد ومؤثر، ولكن أمريكا اختارت أن تتنصل منه، والوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت في كل بياناتها التزام إيران بتعهداتها النووية.


شاركوا هذا الخبر