أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات جديدة متعلقة بإيران، على شخصين وشركة مقرها العراق.

والشركة التي طالتها العقوبات الأمريكية هي SWRC المعروفة أيضا باسم “منابع ثروات الجنوب” للتجارة العامة المحدودة المسؤولية، حسبما جاء في بيان نشرته الخزانة الأمريكية على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء.

وقالت الوزارة إن الشركة المذكورة هي جزء من الشبكة المالية التابعة لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني .واتهمت الخزانة الأمريكية “منابع ثروات الجنوب” بـ”بيع أسلحة قيمتها ملايين الدولارات للمسلحين العراقيين الذين يدعمهم الحرس الثوري الإيراني بحد قولها”.

وأشارت الخزانة في البيان إلى أن الشركة أنشئت بهدف الالتفاف على عقوبات واشنطن على الحرس الثوري، وكان لديها الوصول إلى النظام المالي للدولة العراقية، وأنها ساهمت في إثراء نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس المدرج سابقا في قائمة الإرهاب الأمريكية بحد زعمها.

أما الشخصان اللذان فرضت عليهما العقوبات الجديدة، فهما مكي كاظم عبد الحميد الأسدي، وينحدر من مدينة البصرة العراقية، والآخر محمد حسين صالح الحسني يحمل الجنسية العراقية أيضا.

وقالت المالية الأمريكية إن هذين الشخصين عملا لصالح شركة “منابع ثروات الجنوب”، وتلقيا عمولات من الشركة، وبالتالي شاركا في دعم الحرس الثوري الإيراني ماليا.


شاركوا هذا الخبر