أعلن مساعد وزير الاتصالات حميد فتاحي عن ارتفاع اسعار الاتصالات الهاتفية الموجهة من ايران الى خارج البلاد بنسبة 2 حتى 2،5 اضعاف.

وأوضح المدير العالم لشركة اتصالات البنى التحتية حميد فتاحي، أن سعر الاتصالات الهاتفية من الداخل الى خارج البلاد يعتمد على سعر العملة الاجنبية، إذ يتوجب على ايران أن تدفع مقابل كل اتصال هاتفي رسوما محددة بالعملة الاجنبية الى خطوط الاتصالات الدولية، ومن هذا المنطلق من الطبيعي ان يزداد سعر الاتصالات الهاتفية عند ازدياد سعر العملة.

وأضاف: وفقا للتقديرات سيرتفع سعر الاتصالات الهاتفية من ايران الى مختلف البلدان وفي مختلف المستويات، بنسبة 2 أو 2،5 اضعاف، كما اشار الى عدم تخصيص العملة بالسعر الحكومي لشركة اتصالات البنى التحتية، ما يجعل هذه الشركة تضطر بأن تعين رسومها بناء على سعر السوق الحرة للعملة


شاركوا هذا الخبر