أعلن أخصائي الدم والسرطان الدكتور رضا صفائي عن نجاح الأطباء الإيرانيين في زرع النخاع العظمي لمصاب بالإيدز لافتاً إلى أن هذه العلمية تمت لأول مرة في الشرق الأوسط.

وقال صفائي في تصريح صحفي اليوم الأربعاء في مركز بحوث مرض نقص المناعة (الإيدز) في إيران إن مريضاً (44 عاماً) مصاباً بسرطان النخاع العظمي والإيدز خضع لعملية زرع الخلايا الجذعية المكونة للدم بعد نجاح الأطباء في السيطرة على مرضه.

وتابع: إن جميع مراحل العملية تمت بصورة مرضية كما إن الوضع العام للمريض جيد.

وأشار إلى أن المشكلة الرئيسية التي يواجهها الأطباء أثناء عملية الزرع هي الالتهاب لافتاً إلى أن الفريق المتكفل بالعملية اجتاز هذه العقبة بنجاح.

وأوضح أن عملية زرع الخلايا الجذعية تتم في حال تعرض المريض لمشاكل في النخاع العظمي مضيفا أنه يتم أثناء العملية استبدال الخلايا الموجودة في الجسم بخلايا جذعية جديدة.

ولفت إلى أنه هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام خلايا جذعية انتزعت من المصاب نفسه في حين أن معظم الحالات المماثلة يتم فيها اكتساب عينات من أشقاء المصاب.

ونوه إلى أن مرض الإيدز لا يعتبر مستعصياً اليوم وإنما يمكن السيطرة عليه من خلال الحمية والعلاج الكيمياوي.


شاركوا هذا الخبر