اكد رئيس غرفة التجارة الايرانية العراقية المشتركة يحيى آل اسحاق بان الاستثمارات المشتركة تدعم ديمومة التبادل التجاري بين البلدين، آملا برفع سقف التبادل الى 20 مليار دولار.

وخلال اجتماع اللجنة اليوم الاربعاء قال آل اسحاق، ان احد التحديات المهمة في مجال التجارة بين ايران والعراق هي قضية الضمان والمخاطرة للمصدرين حيث نامل بمعالجة هذا الموضوع.

واضاف، انه في حال توفير التمهيدات اللازمة فاننا نامل برفع سقف التعاون التجاري بين البلدين الى الرقم المخطط له وهو 20 مليار دولار.

واشار الى ان الحصة الاكبر للتجارة بين ايران والعراق تختص بايران واضاف، انه ومن اجل ديمومة هذا التعاون يطلب العراقيون ان لا تكون التجارة من جانب واحد وهم يطلبون حتى تصدير بعض السلع القادرين على انتاجها للسوق الايرانية.

واوضح بان توجهات السوق العراقية تميل لتوظيف الاستثمارات فيها لذا فانه على الذين ينشطون في السوق العراقية الالتفات الى هذه النقطة وهي التفكير بالاستثمارات المشتركة في العراق.

وصرح بانه يجب حل موضوع الترانزيت واعادة الصادرات مع العراق وقال، ان اجراءات اتخذت في هذا المجال ولكن مشكلة القوانين والضوابط في العراق مازالت قائمة.


شاركوا هذا الخبر