النخيل – أهواز / نفى وزير النفط الايراني بيجن زنكنة اشاعات ادعت بان تكون وزارة النفط منعت عبور مياه السيول الي هور العظيم للحيلولة دون تضرر المنشآت النفطية فيها وانها وجهت المياه تعمدا نحو المناطق السكنية.

وفي حديث للتلفزيون الايراني مساء الخميس، اشار زنكنة الي اشاعات تداولتها وسائل اعلام اجنبية وبعض القنوات المحلية في الاجواء الافتراضية قائلا، ان اعداء ايران اعلنوا بان الحكومة ووزارة النفط منعتا تعمدا امتلاء هور العظيم بالمياه (الناجمة عن السيول) للحيلولة دون تضرر المنشآت النفطية وانهما وجهتا المياه نحو المناطق السكنية مما الحلق الاضرار بالمواطنين.
واضاف، ان هذه كذبة كبري وحرب نفسية ضد الشعب الايراني وللاسف ان مثل هذه الادعاءات يعاد نشرها من قبل بعض اصدقائنا ايضا ونحن نقول باننا لا نقبل ابدا بان يلحق الضرر بالمواطنين من اجل عدة الاف برميل اضافي من النفط، وهو امر يمكن التحقق منه.
وتابع وزير النفط، ان جميع حقول النفط في منطقة غرب كارون محاصرة بالمياه ما عدا عدة مئات من الامتار المربعة في محيطها.
واكد زنكنة اهتمام وزارة النفط بالحياة الطبيعية والحفاظ علي البيئة في الهور واضاف، اننا لم نتدخل ابدا في موضوع توجيه السيول وسينفذ ما تتخذه لجنة ادارة الازمة في المحافظة.
وقال وزير النفط بان انتاج النفط جار في محافظة خوزستان لكنه تم اتخاذ القرار باغلاق الحقول وتفريغ خطوط الانابيب فقط في المناطق التي كان من المحتمل حدوث اخطار بيئية فيها بسبب السيول.
واوضح بان نقل النفط من مناطق الانتاج الي المصافي جار بصورة طبيعية واضاف، ان تدفق الغاز يجري بصورة طبيعية في هذه المناطق ما عدا 50 قرية تم اخلاؤها حيث قطعنا الغاز عنها للحيلولة دون حدوث اي اخطار للقري وحياة المواطنين.


شاركوا هذا الخبر