لقي جنديان صهيونيان مصرعهما بعملية طعن واطلاق نار على مفترق مستوطنة “ارئيل” شمال مدينة سلفيت، واصيب مستوطنين اثنين بجراح خطيرة جدا وصفت بالميؤوس منها.
وفي التفاصيل، وصل شاب الى مفترق المستوطنة، وطعن جنديا صهيونيا وقتله، وسلب سلاحه واطلق النار على الجندي الاخر واصابه وقتل متأثرا بعد وقت قصير، وانسحب من المكان بسلام واطلق النار على مستوطنين اثنين امامه وفر بسلام.

واضافت المصادر ان منفذ العملية سيطر على سلاح الجندي وغادر بسلام، واطلق النار وهو هارب من المكان واصاب 3 مستوطنين على الاقل.

وذكرت مصادر صحفية صهيونية ان عملية اطلاق نار وقعت قرب مفترق مستوطنة “ارئيل” شمال مدينة سلفيت، وهرعت قوات الاحتلال الى المكان، واغلقت كافة المداخل وفرضت حصارا على المنطقة.

وقالت وسائل إعلام صهيونية إن المجلس الأمني والوزاري المصغر “الكابينيت”، عقد اجتماعا لبحث عملية اطلاق النار.


شاركوا هذا الخبر