صلاةلیلة الرغائب أوردها آية اللّه العلاّمة في إجازته الكبيرة لبني زهرة، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ما من أحد يصوم يوم الخميس أوّل خميس من رجب ثمّ يصلّي ما بين العشاء و العتمة اثنتى عشرة ركعة يفصل بين كلّ ركعتين بتسليمة يقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرّة واحدة و انّا أنزلناه في ليلة القدر ثلاث مرّات و قل هو اللّه أثنى عشر مرّة فإذا فرغ من صلاته صلّى عليّ سبعين مرّة يقول:اللّهم صلّ على محمّد و آل محمد ثمّ يسجد و يقول في سجوده سبعين مرّة:سبّوح قدّوس ربّ الملائكة و الروح،ثمّ يرفع رأسه و يقول سبعين مرّة:ربّ اغفر و ارحم و تجاوز عمّا تعلم إنّك أنت العليّ الأعظم ثمّ يسجد سجدة أخرى فيقول فيها ما قال في الأولى ثمّ يسأل اللّه تعالى حاجته في سجوده فانّها تقضى، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و الذي نفسي بيده لا يصلّي عبد أو أمة هذه الصلاة الاّ غفر اللّه له جميع ذنوبه و لو كانت ذنوبه مثل زبد البحر و عدد الرمل و وزن الجبال و عدد ورق الأشجار،الخبر [۱].

باب عمل خصوص ليلة الرغائب [۲]،فيه صلاة ليلة الرغائب نقلا عن العلاّمة في إجازته الكبيرة و تقدّم في«دعا»كيفية الرغبة في الدعاء.
ــــــــــــــــــــ
[۱] كتاب الاجازات26/،ج:126/107.
[۲] المصدر السابق 344/107/20،ج:395/98.


شاركوا هذا الخبر