زكريا بدر علي الجابر

النخیل – الاهواز / لم ينس اليوم المحتفلون في الاهواز بذكرى انتصار الثورة الإسلامية قبل اربعين عاما، ان يذكروا العالم بفجاعة جريمة ذبح طفل الشهيد «زكريا بدر علي الجابر» بيد الوهابية.

تتواصل ردود الفعل المنددة بجريمة ذبح الطفل زكريا جابر أمام اعين والدته في السعودية على يد ارهابي وهابي، وذلك على الرغم من مرور اكثر من اسبوع على الجريمة التي حدثت في المدينة المنورة وسط صمت مخجل من قبل السلطات السعودية والمنظمات الحقوقية ووكالات الانباء العالمية.

حيث حمل المتظاهرون صورة الطفل المظلوم اثناء المسيراتهم، لم لا؟ فالثورة الإسلامية جاءت لنصرة المظلومين والمستضعفين في كل انحاء العالم، والطفل الشهيد زكريا جابر مصداق لذلك.

وعبر المحتفون بمسيرات الثورة عن الفاجعة الكبيرة التي المت بالعالم الاسلامي نتيجة استهداف الطفولة على يد قوى التكفير التي لاتعرف للطفولة والبراءة اية معنى.

المصور: اسماعیل حزباوی


شاركوا هذا الخبر